عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
الاثنين, 24 ماي/مايو 2010 12:43    طباعة
انتقال الاخت نجلا عوده للامجاد السماوية
وفيات الكنيسة

نعوة

"من آمن بي ولو مات فسيحيا"

 آل عودة وآل دلّة وال شحادة وأقرباؤهم وأنسباؤهم ينعون بمزيد من ألحزن والأسى فقيدتهم ألغالية نجلا سليمان عودة "ام غسان" (زوجة القس يوسف عودة) عن عمر يناهز ال 82 عاما.

سيشيع جثمانها الطاهر يوم الثلاثاء الموافق 2010/05/25الساعة الخامسة مساءا في الكنيسة الانجيلية المعمدانية – كفرياسيف ومن ثم الى مثواها ألاخير.

 لا اراكم الله مكروها بعزيز

نجلاء عوده

 

 كلمة القس خالد دله في خدمة الجناز

 

 

 

بقلم الاخت فرحه شحاده مخول ( قراءة قبل الجناز )

يبدا سفر الامثال بأمراة تتكل على الرب واكرامه, وينتهي بصورة لامراة تتمم هذا الامر, فلنقرا سويا من امثال 31-31:10 .
هذا ما لمسناه بحياة الاخت نجلاء عودة, حقا اعمال ام غسان تمدح في الابواب , بحياتها كانت معطاءة تحمي اولادها , وتحرس بيتها والكنيسة.

وتعتني بالقريب والغريب , وهذه وصية من اهم وصايا الرب , فالرب يوصي على الغرباء , وام غسان اكثرهم استقبلت واعتنت بالغرباء من ناحية  الطعام والمأوى وأيضا من الناحية الروحية , أبتسامتها لم تفارقها أثناء قيامها بواجبها  أتجاه الغريب والقريب, فخدمت الرب بفرح وأمانة .

لقد شيعت الغرباء والآخوة كما يحق ويليق لله, ان الرسول بولس يحثنا برسالته الثالثة , يمدح الذين يشيعوا الغرباء الخارجين بأسم الرب.

كانت صاحبة قلب رحمة وقلب اعتناء , تهتم أبعد من بيتها, امرأة عندها روح المسؤولية, دائما كانت حاضرة لكل ضيف وللذهاب مع زوجها لجميع الخدمات.
فكانت تفوم بجميع ما ملقى عليها من البيت والخدمة على اتم وجه.

كان عندها رؤية من الله ,الآجتهاد والابداع من ميزاتها ,ومن اكثر النساء في الابداع ونسج الصوف وتطريز الصور.

واجهت تحديات كثيرة بحياتها ,جندية محاربة من اجل الرب له المجد, والنبع في حياتها الرب يسوع بقوته ومساعدته والاتكال عليه ضحكت على الزمن الآتي, وامتلكت الامان القلبي .

زوجها معروف صاحب ثأثير , وهذا حقا ما كان عليه القس يوسف عودة بحياته.
أم غسان بحياتها كانت امرأة تقية عندها مخافة الرب ,أظهرت سلوك وأخلاق مسيحية, بأسلوب حياتها أظهرت الصفات المسيحية ,فتحت فمها بالحكمة بالاتصال والكلام.

صلاتي: ان الرب يعطينا ان نأخذ بخطواتها ونسلك على دربها بالاستقامة والمسؤولية والاجتهاد ,اتجاه الرب وخدمته,الرب يعطينا الحكمة لنتصرف بالمحبة اتجاه الآخرين.

        اكرمنا يا رب بغناك مثل ما اكرمت ام غسان .. الرب اعطى والرب اخذ له المجد..امين

                                                                                             الرب يرحمنا جميعا
فرحة شحادة  مخول

 

خدمات الكنيسة