عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
الجمعة, 13 مارس 2009 15:44    طباعة
تجديد نشاطات الخدمة النسـائيـة في الكنيسـة
اخبار الكنيسة المعمدانية كفرياسيف

 

تجديد نشاطات الخدمة النسـائيـة في الكنيسـة الانجيلية المعمدانية

 

افتتحت اللقاء الأخت دعد عودة, منسقة الخدمة النسائية بمشاركة من رسالة كورنثوس الأولى 12: 4-6 , 12 " فانواع مواهب موجودة ولكن الروح واحد. 5 وانواع خدم موجودة ولكن الرب واحد. 6 وانواع اعمال موجودة ولكن الله واحد الذي يعمل الكل في الكل 12 ….لانه كما ان الجسد هو واحد وله اعضاء كثيرة وكل اعضاء الجسد الواحد اذا كانت كثيرة هي جسد واحد كذلك المسيح ايضا."

وأيضاً من سفر نحميا 2: 18-20  "18 ب ...فقالوا لنقم ولنبن.وشددوا اياديهم للخير . 20… ان اله السماء يعطينا النجاح ونحن عبيده نقوم ونبني" .مشيرة إلى أهمية كل أخت في الكنيسة والحاجة إلى المواهب المتنوعة, الموجودة بفيض بيننـا , للخدمات المتنوعة في الكنيسة وأن "الحصاد "كثير.

كذلك شاركت لاحقاً بنتائج الاستمارة التي كنا قد سجلنا فيها أنواع الخدمات النسائية ومن يخدم في كل منها, ورؤية الخدمة للسنة الحالية.

مشاركات من الأخوات

الأخت لوريت عـودة شاركت باختبارها الشخصي : كيف تبعت المسيح بتصميم ,بعد سنوات من الاقتراب والابتعاد, بتشجيع من أمها, وكيف اختبرت معمودية الروح القدس والتكلم بلسان وكيف تغيرت حياتها منذ تلك اللحظة.

الأخت ميليا منصـور وصفت الفرق بين ممارستها لموهبة الأشغال اليدوية قبل وبعد إتباعها المسيح, كيف بارك الله في كل خطوة ومشروع, ابتداءً من بازار الأشغال اليدوية الأول للكنيسة(شتاء 2006) ووصولاً إلى هدايا المناسبات المختلفة في الكنيسة , تسهيل الرب للعمل والتكلفة والناتج.

وأثّرت فينا مشاركة الأخت رمـاح فرح التي تحدثت بجرأة عن "الحرب الروحية" التي واجهتها عندما قررت الالتحاق بكلية اللاهوت, حيث وجه إبليس سهامه على شكل أفكار تشكك في قدرتها على التعلم والنجاح ووضع في طريقها معوقات على شكل أزمات مرضية صعبة, اجتازتها بمعونة الرب وتفوقت في التعليم.

واختارت الأخت مـاري صبـاح مشاركتنا عن موضوع الصوم في الكتاب المقدس بعهديه: متى, كيف ولماذا نصوم؟  ونصحت الأخوات بممارسة الصوم بينما نكرّس له وقتاً وجهداً في الصلاة وقراءة الكلمة لنكون في وضعية اصغاء لسماع صوت الرب من خلال ما تكشفه لنا الكلمة.

واختتم اللقاء بتوزيع المجموعات الثلاث للتلمذة ومواعيد لقاءاتها :

1.       أخوات الجيل الذهبي مع الأخت لمياء _  أم خالد في بيت الأخت سامية – أم مروان, صباح الثلاثاء,

2.       مجموعة صباحية  مع لوريت وعبير دلة  أيام الاثنين في العاشرة صباحاً

3.       مجموعة مسائية مع الأخت دعد أيام الأربعاء في السابعة مساءً.

 

ليت الرب يبارك هذه الخدمات وتؤول لتمجيد اسمه وربح النفوس ومتابعتها

 

 

 

خدمات الكنيسة