عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية

مجلة مصباح الحق عدد "السنة الثامنة والعشرون"
ربيع سنة 2006



طباعة
الآن
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

 

الانقلنا أن الحياة إذا انتهت لا تعود. فإذا فاتت الفرصة يستحيل ردها. وإذا انتهت حياتك، وأنت هالك، تعذر عليك الخلاص بعد الموت. وإذا انتهت وأنت خالص فلا يمكن أن تهلك. فماذا إذًا؟ ألا ترى أنه يجب عليك أن تؤكد خلاصك الآن في هذه الدقيقة. قبلما تقرأ سطرًا آخر. لأنه ربما تكون هذه الدقيقة آخر دقائق حياتك. قف إذا وتأمل.

 
طباعة
ما اسمك؟
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

 

ما اسمك"خالص!!" "هالك!!" ما أعظم الفرق بين هذين الاسمين! فإن الأبدية لا تجمع بينهما. ومع ذلك لا يوجد اسم ثالث. ولا بد لكل إنسان من اتخاذ أحدهما.

 
طباعة
قد سميتكم أحباء (يوحنا 15:15)
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

قد سميتكم أحباء (يوحنا 15:15)عاش منذ سنين، أستاذ ألماني شهير أعتبره تلاميذه معجزة العصر، وحاولا جهدهم ليكتشفا سر نجاحه، وحياته المثالية، فاختبأ أحدهم ذات ليلة في مكتب الأستاذ حيث كان يصرف أمسياته. دخل الأستاذ مكتبه في ساعة متأخرة من الليل، تعبًا منهوك القوى، ومع ذلك تناول كتابه المقدس، وصرف ساعة كاملة في قراءته، ثم أغلقه وجثا على ركبتيه، رافعًا إلى الله صلاة صامتة! قال في نهايتها: "لا زلنا يا رب محافظين على عهودنا".

 
طباعة
كم نفس لك؟
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

 

كم نفس لكيا صديقي العزيز أن لك نفسًا واحدة. وتلك النفس الوحيدة لا تثمن بكل كنوز العالم. وإذا خسرتها فلا تنفعك كنوز العالم شيئًا. لأن كل شيء بغير نفسك باطل وإذا هلكت نفسك هلك كل شيء فيك. وكل شيء لك... فتأمل في ذلك جيدًا. أنه ليس لك نفسان حتى إذا هلكت واحدة تخلص الأخرى.

 
طباعة
إلى أين؟
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

الى اين؟ أتعلم أنك ميت لا محالة؟ أتستطيع أن تكفل الحياة لنفسك حتى تكمل قراءة هذه السطور؟ ربما أدركك الموت قبلما تنتهي من قراءتها. قد لا يحدث ذلك، ولكن حدوثه ليس من المستحيلات.

 
طباعة
من أنت؟
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

من أنت؟أتعلم أنك خاطئ؟ أتذكر أنه مر يوم من كل أيام حياتك لم تخطئ فيه قولا وفعلا وفكرًا ؟ لا، فأنت خاطئ. وهذه هي أول الحقائق التي لا تقوى على دفعها. لا ريب في أن كل إنسان خاطئ. لكن كلامي الآن معك وحدك. فاحصر أنت النظر في ذاتك، ولا تحول النظر عن هذه الحقيقة فإن عليها أساس أهمية كبرى.

 
طباعة
بماذا تجاوب الله؟
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

بماذا تجاوب الله؟كان هندي ومسيحي يتحاوران في أمور الدين:

الهندي: لقد بحثت في جميع الأديان فوجدتها كاذبة.

المسيحي: وما قولك في الدين المسيحي؟

 
طباعة
انـه يـحـبـك
السنة الثامنة والعشرون ربيع سنة 2006

 

انه يحبكلأجلك أتى إلى هذا العالم، لأجلك تألم مجربًا، لأجلك أهين، ومات حاملا الخطية، ميتة العار الشنيع. لأجلك صعد إلى السماء ليكون قادرًا على جذبك إليه. لأجلك أنت أيها القارئ! وهو الآن ينظر إليك، وقلبه عليك، ويداه ممدودتان إليك قائلا "ارجع إلي لأني فديتك" (اشعياء 22:44).

 


الصفحة 3 من 4