عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
السبت, 11 ماي/مايو 2019 15:16    طباعة
"ماذا طالب أنت؟"
قراءات يومية

"فقال لي الملك: لماذا وجهك مكمَد وأنت غير مريض؟ .. ماذا طالب أنت؟" (نحميا 2: 2-4)

قبل أن يستجيب الله صلاة نحميا كان عليه أن ينتظر أربعة أشهر. لا يجب أن شعب الله يصلي فقط، بل أن سهر ويستمر في الصلاة، يسمع الله ويجيب في وقته وبطريقته، وتأتي الاستجابة دائمًا في لحظة قلما نتوقعها.

كان نحميا يمارس عمله كساقي للملكوأتيحت له الفرصة ليفتح قلبه أمام الملك.

اغتنم الفرصة، وقال للملك: كيف يكمد وجهي والمدينة بيت مقابر آبائي خراب؟ رد الملك في الحال: "ماذا طالب أنت؟" فصلى نحميا إلى إله السماء أولاً. 

هذا يأتي بنا إلى صفة جميلة لنحميا. أنه اعتاد أن يتكل على الله. يقينًا كان نحميا يعرف ما يريده، ولكن، قبل أن يعبر عن رغبته، يخبرنا أنه "صلى لإله السماء" بعدها جاوب الملك الأرضي، وطلب ان يرسله لأورشليم ليبني الأسوار، ومنحه الملك ما طلب: حدد له وقتًا، وأعطاه رسائل للحكام ولحراس الملك ليساعوا في العمل. ما أسعد المؤمن الذي يعمل بالطريقة الصحيحة!

 

خدمات الكنيسة